تبدأ غدا قمة منظمة المؤتمر الإسلامي المنعقدة في دكار عاصمة السنغال. وتركز القمة على القضية الفلسطينية وأزمة دارفور وعدد من القضايا التي تواجه العالم الإسلامي، ومنها موجة العداء للإسلام في الغرب.

في هذا الإطار، حذرت منظمة المؤتمر الإسلامي مما وصفته بتزايد الإهانات الموجهة للإسلام.

ودعت لجنة منبثقة عن المنظمة في تقرير سيتم عرضه على القمة الإسلامية في دكار الدول الغربية إلى اتخاذ إجراءات أشد صرامة ضد ظاهرة الخوف من الإسلام.
وجاء في التقرير أن المنظمة تسعى لجعل الغرب يدرك أن لرهبة الإسلام عواقب وخيمة على السلام والأمن العالميين.

وأضاف التقرير أنه ينبغي على الغرب أن يدرك أن الحرب على الإرهاب لا يمكن أن تحقق النتائج المرجوة منها إلا بدعم من العالم الإسلامي.

ودعا التقرير الدول الغربية إلى سن التشريعات وتوعية مجتمعاتها بضرورة حماية المسلمين من التهديد والتمييز ومنع توجيه الإهانات للإسلام ورموزه.

وأوضح التقرير أن العديد من الدول الإسلامية نفسها تعاني من الإرهاب وتشارك بصورة فعالة في محاربته.

وتضمن التقرير دعوة للدول الإسلامية لبدء حملة لتأكيد اعتدالها وتسامحها وحبها للسلام.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟