عبَّر رئيس لجنة التطوير والإعمار في مجلس محافظة البصرة عن تشاؤمه بما سيسفر عنه مهرجان إعمار البصرة الذي سيعقد يوم الخميس في دولة الكويت برعاية عراقية وبريطانية.

وقال غالي نجم مطر إن الشركات العربية والأجنبية لا تأتي إلى أي مكان من دون توافر الأمن التام لكوادرها، مضيفاً في حديث لراديو سوا:

"لا أتوقع أن تأتي الشركات الاستثمارية الآن، لأن الشركات تطالب بالامن، ورأس المال جبان ويريد أن يؤمن على أعماله وعلى الكوادر الهندسية والإدارية التي سترسلها هذه الشركات إلى البصرة، فكيف سترسل هذه الشركات أموالها وكوادرها من دون توفير الأمن التام لها ؟".

وفي ما إذا كانت الخطة الأمنية التي تنفذ الآن في مدينة البصرة ستساعد في توفير الأمن اللازم لهذه الشركات قال مطر:

"أعتقد أنه بإمكان قائد الشرطة أن يتجاوز الخروقات الأمنية وحتى قائد عمليات البصرة الفريق موحان حافظ، ولكنهما يقولون إنهما يريدون توفير الأمن بطريقة شفافة، فهما لا يريدان أن يحدث في البصرة مثلما حدث في بقية المحافظات، ويقولون إنهما يريدان أن يشتغلا على أساس النصيحة والحوار ومن ثم الشروع الخطة الأمنية".

يشار إلى أن دولة الكويت ستشهد يوم الخميس انطلاق فعاليات مهرجان إعمار البصرة الذي سيستمر لمدة ثلاثة أيام بحضور الشركات الاستثمارية العربية والأجنبية، في خطوة من هيئة تنمية البصرة التي شكلت بتعاون عراقي بريطاني، لجذب الشركات الاستثمارية للاستثمار في المحافظة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد صفاء العيسى:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟