بدأ مسؤولون عراقيون وأميركيون مباحثات في بغداد الثلاثاء حول العلاقات المستقبلية بين البلدين، حسب بيان أصدرته كل من السفارة الأميركية في بغداد ووزارة الخارجية العراقية.

وقال فيل ريكرالمتحدث باسم السفارة الأميركية في بغداد، إن المحادثات انطلقت صباح الثلاثاء بحضور وفدين أميركي وعراقي.

وعقدت المباحثات داخل مبنى وزارة الخارجية داخل المنطقة الخضراء في بغداد، من دون حضور رئيس الوزراء نوري المالكي أو السفير الأميركي رايان كروكر.

وستركز المحادثات حول قضايا تخص الأمن والعلاقات الدبلوماسية والسياسية والعسكرية المستقبلية بين البلدين.

وقال البيان الصادر عن وزارة الخارجية العراقية، إن المحادثات تهدف إلى التوصل إلى وضع أسسس لعلاقات ودية طويلة الأمد بين بغداد وواشنطن بالإضافة إلى الروابط الثنائية على الصعيدين الاقتصادي والثقافي.

وأضاف البيان أن المحادثات مبنية على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة بين البلدين.

وأكد وزير الخارجية هوشيار زيباري أن المحادثات ستبقى مستمرة حتى تصل إلى نتائجها النهائية الصيف المقبل.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟