أظهرت دراسة أميركية نشرت في دورية طب الأطفال أن المراهقين الذين يتناولون وجبة الفطور بشكل منتظم يميلون لأن تكون أوزانهم أقل وإلى ممارسة الرياضة بشكل أكبر وإتباع نظام غذائي أكثر صحة، مقارنة مع الذين لا يتناولون الوجبة الصباحية.

وشملت هذه الدراسة أكثر من ألفي مراهق من ولاية مينيسوتا حيث جرت متابعة أنماطهم الغذائية وأوزانهم وأمور أخرى تتعلق بأسلوب حياتهم لمدة خمس سنوات.

وشملت الدراسة مراهقين تبلغ أعمارهم أقل من 15 عاما، وأشارت كذلك إلى أنه كلما انتظم المراهقون في تناول وجبة الفطور قل مؤشر كتلة الجسم لديهم. ويعتبر مؤشر كتلة الجسم مقياسا لوزن الجسم بالمقارنة مع الطول.

وكان متوسط وزن المراهقين الذين اعتادوا عدم تناول وجبة الفطور أكبر بنحو 2.3 كلم عن نظرائهم الذين كانوا يتناولون هذه الوجبة بصفة يومية.

وكشفت الدراسة أن ما يقدر بـ25% من الأطفال الأميركيين لا يتناولون وجبة الفطور بشكل منتظم ويأتي هذا وسط ارتفاع معدلات البدانة بين الصغار.

وقال مارك بيريرا من كلية الصحة العامة في جامعة مينيسوتا والذي رأس الدراسة إن المراهقين الذين يتناولون وجبة الفطور بشكل متكرر ولاسيما بصفة يومية يكونون أكثر صحة بوجه عام فيما يتعلق بأسلوب حياتهم.

وأضاف بيريرا الذي رأس هذه الدراسة أنهم يكونون أنشط بدنيا ويتبعون نظاما غذائيا أفضل بوجه عام ومن ثم تدخل أجسامهم دهونا أقل وكوليسترول أقل وأليافا أكثر.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟