ضمن منافسات المرحلة الـ27 من الدوري الإسباني لكرة القدم "الليجا"، تغلب فريق فياريال على مضيفه برشلونة بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي أقيمت بينهما الأحد على ملعب كامب نو.

وبفوز فياريال الذي يحتل المركز الثالث بنقاط المباراة الثلاث، يكون قد قلّص الفارق بينه وبين برشلونة الثاني إلى أربع نقاط، حيث ارتفع رصيده إلى 50 نقطة، بينما توقف رصيد برشلونة عند 54 نقطة بفارق ثماني نقاط عن ريال مدريد حامل اللقب والمتصدر برصيد 62 نقطة.

وسجل مهاجم فياريال المكسيكي جييرمو فرانكو الهدف الأول لفريقه في الدقيقة 30، بعد أن راوغ ثلاثة مدافعين وانفرد بالحارس فيكتور فالديز الذي لم يجد بداً من عرقلته، فاحتسب الحكم ركلة جزاء قام بتسديدها بنجاح قائد فياريال الدولي ماركوس سينا، ثم تحقق التعادل لبرشلونة أخيراً في الدقيقة 67 عن طريق نجم خط الوسط تشابي هرنانديز، بعد هجمة تكتيكية بين رونالدينيو وأندريس إينييستا لينجح بعدها المهاجم البديل الدنماركي جون دال توماسون في إحراز الهدف الثاني لفياريال في الدقيقة 81.

وتعادل فريق ديبورتيفو لاكورونيا مع مضيفه فالنسيا على ملعب مستايا 2-2، حيث تقدم فالنسيا في الدقيقة 17 بهدف لمهاجمه الشاب خوان مانويل ماتا، كما نجح في تسجيل الهدف الثاني عبر المهاجم دافيد فيا في الدقيقة 24، وفي الدقيقة 37 أحرز لاعب وسط فريق ديبورتيفو سيرخيو الهدف الأول لفريقه، قبل أن يخطف آنخيل لافيتا هدف التعادل قبيل نهاية الشوط الأول بلحظات.

كما تغلب إشبيليه على ضيفه ليفانتي بهدفين مقابل هدف واحد، في لقائهما الأحد أيضاً ضمن المرحلة ذاتها، حيث تقدم ليفانتي مبكراً بهدف سجله الهولندي مصطفى ريجا في الدقيقة الخامسة، والثاني سجله أندريس في مرمى بالوب حارس إشبيليه حين خرجً عن مرماه، فلعب كرة ساقطة من الجهة اليمنى لم يتمكن بالوب من اللحاق بها.

ونجح إشبيليه في التعادل عن طريق لاعب الوسط المالي سيدو كيتا في الدقيقة 28، كما نجح إشبيليه في التقدم في الدقيقة 48 بهدف للبرازيلي لويس فابيانو، لكي ينتهي اللقاء بفوز إشبيليه الذي رفع رصيده إلى 42 نقطة تقدم بها إلى المركز السادس، بينما تجمد رصيد ليفانتي عند 19 نقطة في قاع جدول البطولة، حيث اقترب كثيراً من الهبوط بتلقيه الهزيمة تلو الأخرى رغم المجهود والأداء الطيب من لاعبيه.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟