صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت الأحد أمام الصحافيين خلال الاجتماع الحكومي المخصص للتقديرات الاستراتيجية بأن إسرائيل تملك كل الوسائل لمواجهة التهديدات المحدقة بها وكل الأخطار المتعلقة بأمنها وأمن مواطنيها.

وأضاف: "بالتأكيد هناك تهديدات ومخاوف وأخطار لكن مجرد حديثنا عنها يعني أن هناك ردودا عليها".

وقال مصدر رسمي إن الحكومة ستستمع إلى تقارير لجهاز الاستخبارات الموساد والاستخبارات العسكرية وجهاز تقييم الشؤون الخارجية وجهاز الأمن الداخلي شين بيت حول التهديدات التي تمثلها إيران وحزب الله اللبناني وحركة حماس.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع قبل الاجتماع لوكالة الأنباء الفرنسية إن حماس لا تزال قوية جدا في الضفة الغربية وهناك خطر حقيقي بأن تسيطر عليها.

وأضاف المسؤول رافضا الكشف عن هويته أن مثل هذا السيناريو يمكن أن يحدث من دون العمليات التي ينفذها الجيش يوميا ضد حماس.

وقال إن التهديد الرئيسي مصدره إيران التي تتهمها إسرائيل بالعمل على امتلاك قنبلة ذرية والتي يدعو نظامها باستمرار إلى تدمير ما تصفه بـ"الكيان الصهيوني". وتابع أنه بالإضافة إلى ذلك، فإن التهديد الإيراني ملموس في لبنان وغزة والضفة الغربية.

وكان الاجتماع التقييمي هذا مقررا قبل العملية التي شهدتها القدس الغربية الخميس وتسببت في مقتل ثمانية من طلاب مدرسة تلمودية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟