دعا الرئيس العراقي جلال الطالباني السبت في أنقرة المستثمرين الأتراك إلى الاستثمار بكثافة في العراق معربا عن تأييده لقيام "علاقة إستراتيجية" في المجال الاقتصادي كذلك.

وقال الطالباني أمام عدد من رجال الأعمال الأتراك في اليوم الثاني والأخير لزيارته لتركيا "إن هدفنا الأساسي من هذه الزيارة هو إقامة إستراتيجية دائمة مع تركيا في كل المجالات الاقتصادية والتجارية والنفطية والسياسية والثقافية وفي كل شيء".
وأضاف "بإمكاني أن أؤكد لكم إنكم ستحظون بكل أشكال المساعدة في العراق سواء في كردستان العراق أو الجنوب أو بغداد". وكان الرئيس العراقي دعا الجمعة إلى إقامة علاقات "إستراتيجية ومتينة" مع تركيا.

وجاءت زيارة الطالباني لأنقرة وهي الأولى من نوعها له بصفته رئيسا، بعدما قام الجيش التركي الشهر الماضي بحملة عسكرية استمرت أسبوعا ضد متمردي حزب العمال الكردستاني المتحصنين في شمال العراق.

وقال الطالباني إن اقتصاد بلاده يحرز تقدما مشيرا إلى أن وزير المالية العراقي لديه أكثر من 25 مليار دولار من الاستثمارات والمشاريع الإستراتيجية. وأضاف "نحن جادون في جلب أصدقائنا الأتراك للعراق لعدة أسباب تخدم المصلحة المشتركة. اعتقد إنكم تفهمون أن الشعب العراقي ينظر إلى الشعب التركي كشعب وبلد شقيق".

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟