أعلن مسؤول في الشرطة العراقية السبت أن قوة عراقية أميركية مشتركة اعتقلت ثلاثة أشخاص من أفراد احد مجالس الصحوة التي تقاتل تنظيم القاعدة للاشتباه في محاولتهم زرع عبوات ناسفة على طريق رئيسي شمال بغداد.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه، إن قوة عراقية أميركية مشتركة تلقت معلومات استخباراتية دقيقة حول أشخاص يحاولون زرع عبوات ناسفة ضد القوات الأمنية على الطريق الرئيسي الذي يربط بغداد بمحافظة صلاح الدين قرب بلدة المشاهدة شمالي بغداد.

وأضاف أن القوة أوقفت السيارة المشتبه بها، وعثرت على عبوتين ناسفتين وكميات من القنابل اليدوية والأسلحة الخفيفة والمتوسطة بحوزة ثلاثة أشخاص.

وتبين أن الأشخاص مقاتلون في مجلس صحوة الطارمية ويرتبطون بأحد التنظيمات المسلحة التي تعمل لصالح تنظيم القاعدة على حد قوله.

ويقاتل عناصر الصحوة الذين أطلق عليهم الجيش الأميركي مؤخرا اسم "أبناء العراق" تنظيم القاعدة، في مناطق متفرقة في العراق خصوصا في مناطق غرب وشمال البلاد.

وتعرضت الصحوات إلى انتهاكات من قبل أشخاص يعملون في تنظيم القاعدة ما أسفر عن مقتل العديد من قادة الصحوات.

العثور على مقبرة جماعية شمال بغداد

هذا وقد قال الجيش الأميركي السبت أن قوات الأمن العراقية عثرت على نحو 100 جثة متحللة في مقبرة جماعية شمالي بغداد وهو أكبر عدد من الجثث يعثر عليه في مكان واحد بالعراق منذ أشهر.

وقالت القوات الأمريكية وقوات الأمن العراقية انه لم يتضح من المسؤول عن المقبرة التي عثر عليها قرب الخالص الواقعة على بعد 80 كيلومترا شمالي بغداد أو متى قتل الضحايا.

ورجحت الشرطة العراقية أن يكون ضحايا المقبرة قتلوا في فترة ما بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام2003 . وقتل عشرات الالاف من العراقيين في اقتتال طائفي بين الغالبية الشيعية والاقلية السنية منذ الغزو.

ويعثر على مقابر جماعية بالعراق من آن لآخر لكن هذه من بين أكبر المقابر التي عثر عليها في الاشهر الاخيرة. وعادة ما تلقي القوات الاميركية والعراقية باللائمة على تنظيم القاعدة في ارتكاب أعمال قتل جماعية.

وفي الشهر الماضي عثر على حوالي 50 جثة قرب سامراء على بعد 100 كيلومتر شمالي بغداد خلال تعقب مقاتلي القاعدة. وعثر أيضا على مقابر جماعية تعود الى عهد الرئيس الراحل صدام حسين لكن عادة ما كانت هذه المقابر في مناطق صحراوية بجنوب العراق.

وفي عام 2003 قال محققون عراقيون وأميركيون إنهم يشتبهون في وجود حوالي 260مقبرة جماعية بالعراق تحتوي على جثث ما يصل إلى 300 ألف شخص قتلوا خلال حكم صدام.

فرنسا تندد بأعمال العنف في العراق

نددت فرنسا بشدة السبت بالاعتداء المزدوج الذي أودى بحياة 68 شخصا مساء الخميس في بغداد ودعت العراقيين إلى العودة إلى طرق المصالحة، بحسب بيان لوزير الخارجية بيرنار كوشنير.

وجاء في البيان أن فرنسا التي لن تقبل أبدا أن يصبح الرعب أمرا عاديا وتندد بأشد العبارات بهذه الأعمال.

وأضاف "مرة أخرى تحث فرنسا مجمل العراقيين على توحيد الصفوف لرفض العنف والعودة إلى طريق المصالحة والسلم والأمن".

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟