أعلن سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين الأربعاء أن بلاده ستقدم مروحيات للقوات الأوروبية في تشاد "يوفور" وبدون شك للقوة المشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور بغرب السودان.

وصرح للصحافيين في الأمم المتحدة بأن المروحيات الروسية متطورة ويمكن استعمالها في مناخ صحراوي وأن روسيا تنوي التعاون مع البعثة الأوروبية في تشاد من خلال إرسال المروحيات وطواقمها.

وأضاف ستكون هناك موافقة دعم بالمروحيات من جانب روسيا التي ستعمل مع الاتحاد الأوروبي في تشاد. وأوضح أنه بالنسبة لدارفور، هناك محادثات وأن السيناريو الأكثر احتمالا هو أن تقدم روسيا المروحيات في حين تقدم دول أخرى الطواقم لهذه الطائرات.

ولم يوضح السفير الروسي عدد المروحيات التي ستقدمها بلاده موضحا فقط أن الأمر ينطوي على عدد كبير من المروحيات. كما لم يوضح أيضا ما إذا كان الأمر يتعلق بمروحيات تكتيكية أو مروحيات نقل.

وستتولى المهمة الأوروبية السهر على أمن بعثة الشرطة التابعة للأمم المتحدة ومئات آلاف اللاجئين السودانيين من دارفور ونازحين في شرق تشاد وشمال شرق جمهورية إفريقيا الوسطى.

أما القوة المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي فمهمتا حماية المدنيين في إقليم دارفور غرب السودان الذي يشهد حربا أهلية منذ خمسة أعوام.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟