أرجأ حزب الشعب الباكستاني الإعلان عن اسم المرشح الذي سيشغل منصب رئيس وزراء البلاد المقبل.

وقالت المتحدثة باسم الحزب شيري رحمن إنه تم تأجيل اتخاذ القرار بسبب خلافات حول المرشح الأول لهذا المنصب وهو مخدوم أمين فهيم نائب رئيسة الحزب الراحلة بنازير بوتو.

وأشارت بعض المصادر إلى أن فهيم ينحدر من إقليم السند حيث يتمتع حزب الشعب بقاعدة عريضة، في حين يرى بعض قادة الحزب ضرورة أن يكون رئيس الوزراء منحدرا من إقليم البنجاب وذلك من أجل تقوية قاعدة حزب الشعب هناك.

وأفادت المصادر بأن المرشح البنجابي هو أحمد مختار المقرب من الرئيس الحالي للحزب آصف علي زرداري.

من ناحية أخرى، عزا البعض هذا التأخير إلى تزايد الغموض بشأن كيفية تعامل رئيس الوزراء الجديد وحكومته مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف.

وفد قال فهيم للصحافيين إن "القرار يعود إلى قيادة الحزب"، رافعا يده بإشارة النصر عقب لقائه مع النواب الجدد من حزب الشعب الباكستاني في إسلام أباد.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟