حمل وزير الدفاع الفرنسي ارفيه موران السلطات السودانية اليوم الثلاثاء مسؤولية اختفاء جندي فرنسي يعمل ضمن قوات حفظ السلام الأوروبية قرب الحدود مع تشاد.

وأضاف موران أن وزارة الخارجية الفرنسية طالبت الخرطوم بمساعدتها للعثور على الجندي الذي يحمل رتبة سرجنت في القوات الخاصة التي انتشرت الشهر الماضي في مناطق الحدود بين السودان وتشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى، لحماية مخيمات اللاجئين.

هذا وقد نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عسكري فرنسي آخر كان قد أصيب في مكان الحادث، أن الجندي المفقود انهار بعدما وقع تحت نيران عسكريين يعتقد أنهم سودانيون.

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم قوات حفظ السلام الأوروبية باتريك بولين إن القوات حاولت مساعدة شاحنة تعرضت للنيران حين اقتحمت الحدود السودانية عن طريق الخطأ، وأصيب جندي بجروح طفيفة واختفى جندي آخر.

وأضاف المتحدث في مقابلة مع "راديو سوا": "لم تتوفر المعلومات حتى الآن حول الجندي المفقود بينما يعالج الجندي المصاب، كما أننا لم نتعرف على الجهات التي أطلقت النيران، ولا نعرف ما إذا كان المصدر هو القوات الحكومية أم المتمردين".

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟