شهدت مدينة تكريت تظاهرة دعت إليها بعض منظمات المجتمع المدني في محافظة صلاح الدين المدينة، ندد فيها المتظاهرون بزيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى العراق.

وانطلقت التظاهرة من مقر منظمة الطفولة العراقية في تكريت إلى وسط المدينة، بمشاركة شيوخ ووجهاء العشائر ورجال الدين وشخصيات سياسية محلية.

وقالت فاتن عبدالقادر الناصري أمينة سر المفوضية الوطنية لمنظمات المجتمع المدني ورئيسة منظمة الطفولة العراقية في صلاح الدين، في حديث مع "راديو سوا" إنها تعتبر ما وصفته بالاحتلال الإيراني في العراق أخطر من الاحتلال الاميركي.

واتهمت الناصري فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني بضلوعه بدور كبير في اغتيال العديد من الشخصيات السياسية والوطنية في العراق، بالاضافة إلى اتهامها طهران بالقيام بتدمير الشباب العراقيين عن طريق تهريب المخدرات إلى داخل لابلاد، على حد قولها.

أما علاء نشّو وهو أحد المشاركين في التظاهرة الاحتجاجية، فقد وصف في حديث مع "راديو سوا" زيارة الرئيس الايراني إلى العراق كقطف للثمار ولا علاقة لها بدعم عمليات الإعمار أو الوضع الأمني في العراق.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في كركوك دينا اسعد:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟