دعا الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي اليوم الاحد الى إلغاء عدد من الوزرات والأجهزة الإدارية الخدماتية في ليبيا بسبب فشلها في تسيير اموال النفط وعجزها عن الانتاج وتقديم الخدمات للشعب الليبي".

وقال القذافي أمام مؤتمر الشعب العام في سرت شرق طرابلس أن الليبيين عبروا منذ سنوات عن عدم رضاهم عن إدارة هذه الوزارات لعدم قدرتها على تلبية مطالبهم، معتبرا أنها تحولت الى أخطبوط تفشى فيه الفساد والرشوة والوساطة".

واقترح القذافي الاستعاضة عن هذه الوزارات والادارات بتوزيع "ثروة النفط" على المواطنين مباشرة لينفذوا بانفسهم مشاريع انمائية وخدماتية.

وقال "يجب ان توزع ثروة النفط على المواطنين وان يتم اقتسام عوائده بالتساوي" و"ليفعلوا بها ما يريدون من خدمات في مجال التعليم والزراعة والصحة والصناعة".

واشار الى وجوب إستثناء الوزارات السيادية مثل الدفاع والامن والخارجية و"المشاريع الاستراتيجية" مثل تنفيد مشروع النهر الصناعي وبناء الطرق والمطارات، من الالغاء.

وقال الزعيم الليبي ان بلاده "انفقت 37 مليار دولار سنويا في الاعوام الأخيرة" وأن اللجان الشعبية العامة الحكومة اخفقت في ادارة هذه الأموال، مؤكدا أنه لا ينبغي ان تكون هذه اللجان موجودة بعد فشلها".

ومن المتوقع ان تؤدي هذه الدعوة الى الغاء عدد من الوزرات خلال الايام المقبلة اثناء انعقاد مؤتمر الشعب العام.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟