أكد الجيش الأميركي أن قادة قوات الصحوة في ديالى وافقوا على العودة لممارسة مهام حفظ الأمن في المحافظة اثر اجتماع عُقد يوم الجمعة الماضي مع ضباط أميركيين ومسؤولين محليين في بعقوبة.

وقال الليفتننت كيرنل جون ستيل نائب آمر اللواء القتالي الرابع التابع لفرقة المشاة الثانية إن الاجتماع الذي حضره عدد من قادة مجلس الصحوة، وبينهم أبو طالب، فضلا عن نائب محافظ ديالى وعدد من الضباط الأميركيين والعراقيين بحث الوضع في المحافظة من جوانبه كافة.

وأضاف أن الجميع اتفق على ضرورة عودة عناصر الصحوة إلى مواقعهم في بعقوبة وباقي مدن المحافظة.

من جهته، أشاد الميجر مايك كارشا المتحدث باسم اللواء القتالي الرابع بالمجتمعين بسبب ما وصفه بعملهم الدؤوب لخدمة بلدهم، قائلا إنهم بذلوا جهودا حثيثة في سبيل التوصل إلى حل سياسي للخلافات الناشئة بينهم.

وكان المئات من عناصر اللجان الشعبية المناهضة للقاعدة في محافظة ديالى قد أغلقوا مقراتهم في التاسع من الشهر الماضي احتجاجا على عدم تنفيذ الحكومة لمطالبهم، وأبرزها إقالة قائد شرطة المحافظة اللواء غانم القريشي، والانضمام إلى الأجهزة الأمنية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟