أفادت مصادر طبية فلسطينية اليوم السبت أن عدد القتلى الفلسطينيين ارتفع إلى أكثر من 50 والجرحى إلى أكثر من 150 في سلسلة الغارات الجوية الإسرائيلية والعملية العسكرية الإسرائيلية المستمرة في قطاع غزة كما أن المروحيات والمدفعية الإسرائيلية تواصل قصفها الشديد لشرق جباليا.

وقال الطبيب معاوية أبو حسنين مدير عام دائرة الإسعاف و الطوارئ في وزارة الصحة إن ثلاثة فلسطينيين استشهدوا وجرح أربعة آخرون في قصف إسرائيلي لمنطقة عزبة عبد ربه شمال قطاع غزة مما يرفع عدد الشهداء ليوم السبت إلى 38 قتيلا.

وأضاف أبو حسنين أن المنطقة مغلقة عسكريا والجانب الإسرائيلي يرفض التنسيق من أجل دخول سيارات الإسعاف ما يعرقل عملنا ويؤدي إلى مضاعفة الحالات الحرجة ويحوله ا إلى شهداء.

وأكد ناطق باسم الجيش الإسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية أن العملية مستمرة مشيرا إلى أن القوات التي نشرها الجيش ليست أكثر من المعتاد لهذا النوع من العمليات.

وبذلك يرتفع إلى ما يقرب من71 على الأقل عدد الفلسطينيين الذين قتلوا منذ بدء الهجوم الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة الأربعاء الماضي، والجرحى إلى أكثر من 200 شخص.

كما ترتفع إلى 6239 حصيلة القتلى في المواجهات بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ اندلاع الانتفاضة في نهاية سبتمبر/أيلول 2000، معظمهم من الفلسطينيين حسب حصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية.

هذا وقد أصيب مصور صحافي فلسطيني بجروح طفيفة برصاص أطلقه الجيش الإسرائيلي على سيارة لصحافيين عالقين شرق مدينة جباليا، طبقا لما ذكره مراسل من وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان هذا المصدر نفسه قد صرح بأن الجيش الإسرائيلي أطلق النار وقذائف دبابات على مجموعة من الصحافيين والمصورين عالقين في شرق جباليا بسبب كثافة إطلاق النار.

وقال المصدر إن أحد المصورين المحليين أصيب بجروح طفيفة نتيجة سقوط إحدى القذائف بجوار مجموعة من الصحافيين.

وأضاف أن عددا من سيارات الصحافيين ومن بينها سيارة لوكالة الصحافة الفرنسية وطاقم قناة الجزيرة تعرضت لإطلاق نار وقذائف المدفعية الإسرائيلية. وتابع ان سيارة وكالة الصحافة الفرنسية وعدة طواقم تلفزيونية تابع ة لعدة وكالات ما زالت عالقة.

من جهتها أدانت نقابة الصحافيين الفلسطينيين في بيان تسلمت وكالة الصحافة الفرنسية نسخة منه التصعيد الإسرائيلي الخطير على قطاع غزة واستهداف المدنيين والصحافيين والمصورين . ودعا البيان الاتحاد الدولي واتحاد الصحافيين الأجانب في إسرائيل إلى التدخل الفوري والعاجل.

مشعل يتهم عباس بتوفير غطاء للهجوم الإسرائيلي

من ناحية أخرى، اتهم رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في مؤتمر صحافي عقده في دمشق السبت رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بتوفير غطاء للهجوم الإسرائيلي على غزة.

وقال مشعل إن محمود عباس يوفر غطاء لهولوكوست على أرض غزة سواء قصد ذلك أم لم يقصد.

وكان مشعل قد أدان الغارات الإسرائيلية على غزة معتبرا أنها هولوكوست حقيقيا ضد الفلسطينيين، واتهم إسرائيل باستخدام الهولوكوست غطاء وحصانة لها لتفعل ما تشاء.

عباس يدين الهجوم الإسرائيلي

وقد أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت ان الهجوم الذي تشنه إسرائيل على قطاع غزة هو أكثر من محرقة وإنه إرهاب دولي، داعيا من جديد إلى تأمين حماية دولية للفلسطينيين.

وقال عباس خلال اجتماع اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني في مقر الرئاسة في رام الله إن ما يجري هو أكثر من محرقة، مؤكدا أنه لا يعقل أن يكون رد الفعل الإسرائيلي على الصواريخ التي ندينها بهذا الحجم الثقيل والرهيب.

وأضاف أن هذه العملية هي ضد النساء والأطفال والشيوخ وهي حقد على هؤلاء الأطفال وهؤلاء الشيوخ وهؤلاء النسوة.

ودعا عباس المجتمع الدولي إلى أن يرى بعينه ما يحصل هنا. وأضاف أن أجهزة الإعلام العالمية شاهدت بنفسها الأطفال الذين لا يتجاوزون خمسة أشهر وهم صرعى لقنابل ومتفجرات الجيش الإسرائيلي.

وتابع نقول للعالم أنظروا واحكموا على ما يجري ومن يقوم بالارهاب الدولي.

الأردن يدين الهجوم الإسرائيلي

وقد أعرب العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني السبت عن إدانته للهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة محذرا من آثاره الكارثية، طبقا لبيان صادر عن الديوان الملكي الهاشمي.

وقال العاهل الأردني في اتصال هاتفي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن بلاده ستعمل بالتنسيق مع المجتمع الدولي على وقف العدوان الإسرائيلي ضد أبناء الشعب الفلسطيني، محذرا من أن سياسة الحصار والعدوان لن تجلب الأمن والاستقرار لإسرائيل وسيكون لها آثار كارثية على أمن واستقرار المنطقة.

جدير بالذكر أن الملك عبدالله الثاني يقوم حاليا بزيارة للولايات المتحدة على أن يجري الأسبوع المقبل محادثات مع الرئيس جورج بوش حول عملية السلام في الشرق الأوسط.

وكان وزير الخارجية الأردنية بالوكالة ناصر جودة قد قال في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا" إن الأردن يكرر استنكاره البالغ وإدانته الشديدة لهذه العمليات العدوانية الإسرائيلية والتي تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني.

وطالب جودة إسرائيل بالوقف الفوري لهذا العدوان، والمجتمع الدولي بالتدخل الفوري الحازم بالضغط على إسرائيل لوقفه.

كذلك، طالب بتحرك دولي عاجل لحماية المدنيين في القطاع والحيلولة دون تدهور الوضع الإنساني والمعيشي المتردي أصلا لسكان القطاع بفعل الإجراءات الإسرائيلية.

وأكد جودة أن السلام العادل والشامل وليس العنف والدمار والحصار هو الذي يضمن لإسرائيل الأمن الحقيقي.

ليبيا تدين الهجوم

وفي نفس السياق، أدانت ليبيا اليوم السبت الغارات الإسرائيلية على غزة ووصفتها بأنها محرقة صهيونية تستهدف أبناء الشعب الفلسطيني.

ودعت الخارجية الليبية في بيان لها إلى موقف عربي حازم وحشد الدعم السياسي والمادي لإيقاف هذه الأعمال الإجرامية كما دعت المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لوضع حد للهجوم العدواني الذي يستهدف العشرات من المدنيين.

وأضاف البيان أن ما يقوم به الإسرائيليون في غزة يؤكد أن ما يسمى بعملية السلام في الشرق الأوسط إنما هو خداع متعمد لتغطية حملة الإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني.

عمر موسى يدين العمليات العسكرية الإسرائيلية

كما أدان الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى بشدة السبت العمليات العسكرية الإسرائيلية المستمرة في قطاع غزة، مستغربا الصمت العالمي حيالها.

وقال موسى في مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم في دمشق أن ما يحصل في قطاع غزة يتعارض مع كل الأعراف الدولية ويجب أن يدان بأقسى العبارات والسكوت عنه يوازي هذه الجريمة في خطورتها.

وقد استغرب موسى الصمت العالمي المعيب الذي فيه نوع من الانحياز والخطورة، معربا عن دهشته لأن مجلس الأمن الدولي لم يعقد جلسة ليبحث الوضع في غزة.

حزب الله يقول هجوم إسرائيل جزء من مؤامرة دولية

هذا وقد اعتبر حزب الله اللبناني السبت أن الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة جزء من المؤامرة الدولية التي ترعاها الولايات المتحدة ضد الفلسطينيين، مطالبا الحكام العرب بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني.

فقد قال نائب الأمين العام للتنظيم الشيعي الشيخ نعيم قاسم في بيان تلقت وكالة الصحافة الفرنسية نسخة منه إن العدوان الإسرائيلي الهمجي على غزة هو أكثر من محرقة وجزء من التآمر الدولي الذي ترعاه أميركا على حقوق الفلسطينيين، على حد تعبيره.

وتساءل قاسم بقوله "أما آن للحكام العرب أن يدركوا أن خداع المؤتمرات والتسويات ما هو إلا أطر شكلية لتغطية الاحتلال؟ أما آن لهم أن يكتشفوا أميركا المخادعة ويقفوا إلى جانب الشعب الفلسطيني ومقاومته؟".

وأكد أنه لن يكون باستطاعة إسرائيل مهما بلغ حجم عدوانها أن تغير المعادلة لمصلحتها والحل الوحيد بالمقاومة ودعمها بكل أشكال الصمود.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟