أعلنت قيادة الجيش التركي في بيان نشر في موقعها على شبكة الانترنت أن الحملة العسكرية التي استهدفت حزب العمال الكردستاني في شمال العراق قد انتهت.

وأضاف البيان أن الأهداف التي وضعت عند بداية العملية قد تحققت وأن القوات التركية عادت إلى قواعدها صباح الجمعة.

وأشار البيان إلى أن 240 متمردا كرديا على الأقل قتلوا خلال أيام الحملة التي بدأت في الحادي والعشرين من فبراير/شباط مقابل 27 من عناصر الجيش التركي، كما تم تدمير عشرات من مخابئ المتمردين وقواعدهم ومخازن ذخيرتهم.

وأشار البيان إلى أن حزب العمال الكردستاني تعلم في هذه الحملة أن شمال العراق ليس ملاذا آمنا له.

وأكد الجيش التركي أن قرار الانسحاب من شمال العراق لم يتخذ تحت أي ضغط خارجي أو داخلي وأن بعض قواته عادت إلى وطنها قبل هذا اليوم بموجب خطة معدة سلفا.

ويذكر أن الرئيس بوش كان قد دعا تركيا في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض أمس الخميس إلى سحب قواتها من شمال العراق بالسرعة الممكنة، كما أن وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس زار أنقرة أمس الخميس للضغط على القادة الأتراك وحملهم على إنهاء العملية العسكرية ضد المتمردين الأكراد.

غير أن المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي غوردون جوندرو، قال إن هناك شيئا واحدا لا يزال واضحا وهو أن الولايات المتحدة وتركيا والعراق ستواصل اعتبار حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية يجب التعامل معها.

ووصف جوندرو العملية العسكرية بأنها كانت قصيرة وحققت هدفها.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟