أعلنت قيادة الجيش التركي أن الحملة العسكرية التي استهدفت متمردي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق انتهت وأن الوحدات التي كانت تنفذها عادت اليوم الجمعة إلى قواعدها داخل الحدود التركية.

وأعلن بيان نشر على موقع الجيش التركي على الانترنت أن الحملة حققت أهدافها وعادت قواتنا إلى قواعدها في البلاد صباح اليوم الجمعة.

وأشار البيان إلى أن 240 متمرد كردي على الأقل قتلوا خلال أيام الحملة الثمانية مقابل مقتل 27 من عناصر الجيش التركي.

وهدد الجيش التركي في البيان بالعودة إلى جبال شمال العراق لمحاربة متمردي حزب العمال الكردستاني مجددا إذا اقتضى الأمر.

وكانت الأنباء قد تضاربت بشأن معلومات غير رسمية تحدثت عن انتهاء العملية العسكرية التركية في شمال العراق، غير أن الحكومة التركية أكدت أنه لا يوجد انسحاب للقوات التركية فيما أعلنت قيادة أركان الجيش أنها ستصدر بيانا اليوم توضح فيه الموقف.

وكانت مصادر عسكرية في أنقرة قد أكدت أن القوات التي نفذت المهمات العسكرية المحددة عادت إلى قواعدها في تركيا.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري كان قد أعلن أن القوات العسكرية التركية التي شاركت في هجوم ضد المتمردين الأكراد في شمال العراق انسحبت إلى تركيا.

وقال زيباري إن كل الجنود الأتراك انسحبوا وعادوا إلى الجانب التركي من الحدود الدولية.

إلا أن مسؤولا أميركيا في بغداد قال إن بعض القوات غادرت العراق لكن من السابق لأوانه وصف هذا بأنه انسحاب.

يذكر أن تركيا أرسلت ألاف الجنود إلى الإقليم يوم الحادي والعشرين من فبراير/شباط لملاحقة متمردي حزب العمال الكردستاني الذين يستخدمون المنطقة كقاعدة لشن هجمات على الأراضي التركية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟