عقد الرئيس حميد كرزاي إجتماعا الاثنين مع وزرائه في جلال أباد بشرق أفغانستان، ليكون أول رئيس أفغاني يعقد اجتماعا مماثلا خارج العاصمة كابول منذ مئتي عام، طبقا لما ذكرته الرئاسة الأفغانية.

وتواجه جلال أباد، عاصمة ولاية ننغرهار، تمرد طالبان منذ الإطاحة بنظام الحركة في نوفمبر/تشرين الثاني 2001 من جانب تحالف عسكري قادته الولايات المتحدة. واجتماع الاثنين هو الأول الذي يلتئم خارج كابول منذ حكم الامبراطور تيمور شاه 1772-1793 طبقا لما ذكرته الرئاسة الأفغانية في بيانلها.

وأضاف البيان أن هذا الإجتماع استهدف الإطلاع من كثب على التقدم الذي أحرزته عملية إعادة البناء في الولايات والإهتمام بحاجات الناس.

وكان كرزاي قد فاز بأول انتخابات ديموقراطية في افغانستان عام 2004، لكنه نجا من محاولتي اغتيال ويمارس سلطاته في قصره المحصن في كابول.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟