تشهد أسعار المواد الغذائية في مختلف أنحاء العالم ارتفاعا سريعا ومتزايدا مما قد يجبر الأمم المتحدة إلى خفض مساعداتها للمناطق التي يواجه سكانها نقصا حادا في المواد الغذائية.

وقالت بريندا بارتن نائبة مدير قسم الاتصالات في برنامج الأغذية العالمي في روما إن فئة جديدة من المحتاجين للمساعدات الغذائية انضمت الآن إلى الفئات التي تعاني من الجوع بسبب الحروب والجفاف وغير ذلك من الكوارث الطبيعية.

وأضافت: "يحاول البرنامج توفير الطعام لنحو 90 مليون شخص سنويا، غير أنه يواجه الآن مشكلة جديدة ظهرت مؤخرا، وهي أنه لم يعد باستطاعة البعض شراء الطعام المعروض للبيع في الأسواق بسبب ارتفاع الأسعار".

وقالت بارتون إن الموارد المالية المتوفرة للبرنامج لا تكفي لشراء الكميات اللازمة من الطعام: "إننا نمارس جميع الحيل المتاحة لنا لجعل الدولارات القليلة التي تصلنا من الدول المانحة كافية لتلبية احتياجاتنا".

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟