خلفت أعمال عنف متفرقة وقعت في بغداد ومدن العراق الأخرى على مدار الساعات الماضية عشرات القتلى والجرحى من المدنيين وقوات الأمن العراقية.

فقد قتل ستة مدنيين وأصيب 18 آخرون بجروح مختلفة في تفجير نفذه انتحاري يرتدي حزاما ناسفا في سوق شعبية في قضاء المقدادية شمال شرق بعقوبة صباح الأربعاء.

وعلى صعيد متصل، نجا وكيل وزارة العلوم والتكنولوجيا الدكتور سمير العطار من محاولة اغتيال فاشلة عند انفجار عبوتين ناسفتين استهدفتا موكبه في أثناء خروجه من منزله صباح الأربعاء في حي زيونة شرقي العاصمة.

وعلى الرغم من التحسن النسبي للأوضاع الأمنية في بغداد وغيرها من المحافظات إلا أن الانفجارات وعمليات الخطف والاغتيال لم تغادر المشهد الأمني في العراق.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟