تعملق نجم دنفر ناغتس كارميلو انطوني وسجل 49 نقطة ليقود فريقه إلى الفوز على واشنطن ويزاردز 111-100 مساء الجمعة ضمن الدوري الأميركي للمحترفين في كرة السلة.

وجاءت نقاط انطوني الـ49 أمام ناظري زميله الن ايفرسون الذي اكتفى بتسجيل 18 نقطة و11 تمريرة حاسمة، لكن الأخير أعرب عن سعادته بما حققه زميله مشيرا إلى انه كان يتمنى أن يساعده أكثر للوصول إلى النقطة الـ50.

وسجل انطوان جاميسون 21 نقطة وثماني متابعات لواشنطن، وأضاف زميله نيك يونغ 19 نقطة.

ولقي واشنطن بالتالي خسارته الـ 28 حيث يحتل المركز الثاني في مجموعة الجنوب الشرقي.

ورفع دنفر رصيده إلى 30 فوزا في المركز الثاني لمجموعة الشمال الغربي خلف يوتا جاز المتصدر الذي خسر أمام ساكرامنتو كينغز 104-117.

وحقق بوسطن سلتيكس فوزه الـ 38 وكان على مينيسوتا تمبروولفز 88-86 فعزز وضعه كصاحب أفضل سجل هذا الموسم حتى الآن إذ مني بتسع هزائم فقط.

ولكن مينيسوتا لقي في المقابل خسارته الـ 38 حيث يتذيل ترتيب مجموع الشمال الغربي.

وسجل بول بيرس وراي الن 18 و17 نقطة على التوالي لبوسطن، وآل جيفرسون 19 نقطة وتسع متابعات لمينيسوتا.

وعانى سان انطونيو سبيرز حامل اللقب للفوز على نيويورك نيكس 99-93 بعد التمديد اثر تعادلهما في الوقت الأصلي 88-88، فرفع رصيده إلى 29 فوزا مقابل 20 خسارة في المركز الثالث لمجموعة الهادئ، بينما لقي منافسه خسارته الـ 36 في المركز الأخير لمجموعة الأطلسي.

وسجل للفائز تيم دنكان ومانو جينوبيلي وللخاسر جمال كراوفورد وفرد جونز.

وعزز فينيكس صنز صدارته لمجموعة الأطلسي رافعا رصيده إلى 35 فوزا مقابل 15 خسارة بتغلبه على سياتل سوبر سونيكس 103-99 بفضل تألق نجمه اماري ستودماير الذي سجل 33 نقطة مع عشر متابعات.

وكان كريس وليكوكس أفضل المسجلين في صفوف سياتل برصيد 22 نقطة مع 15 متابعة، لكنه لم يجنب فريقه من تلقي خسارته الـ 37 حيث يحتل المركز الرابع قبل الأخير في مجموعة الشمال الغربي.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟