صعد المنتخب الكاميروني إلى المباراة النهائية من بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم إثر فوزه على منتخب غانا، بهدف دون مقابل، ليحرم أصحاب الأرض من تحقيق حلمهم بإحراز اللقب القاري الخامس في تاريخهم والأول منذ عام 1982.

 وتدين الكاميرون بفوزها إلى مهاجمها البديل الان نكونغ الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة 71 من المباراة.

ونجحت الكاميرون في حرمان مدربها السابق الفرنسي كلود لوروا الذي قادها إلى إحراز اللقب عام 1988، من مواصلة مشواره نحو إحراز اللقب الإفريقي الثاني في مسيرته التدريبية، كما أن مدرب الكاميرون الحالي الألماني اوتو بفيستر حرم غانا التي اشرف على تدريبها من 1989 إلى 1995، من بلوغ المباراة النهائية للمرة الثامنة.

وجاء الشوط الأول حذرا من المنتخبين وخصوصا أصحاب الأرض الذين لم يجازفوا في الهجوم ووجدوا صعوبة كبيرة في اختراق الدفاع الكاميروني فغابت الفرص الحقيقية للتسجيل وكانت جميع المحاولات تقطع في منتصف الملعب.

أما الكاميرون فاعتمدت على الكرات الطويلة باتجاه صامويل ايتو وادريسو محمدو وجوب وكانت فرصها الأكثر خطورة على مرمى الحارس ريتشارد كينغستون.

 وأجرى بفيستر مدرب غانا،  تبديلا مطلع الشوط الثاني بإشراك جويل ايبالي مكان محمدو ادريسو، ورد عليه لوروا بالدفع ببافور جيان فتحولت الأفضلية لأصحاب الأرض الذين ضغطوا بقوة قبل أن ينتبه بفيستر ويشرك جويل ايبالي ونكونغ بدلا من محمدو ادريسو وجوب، فنجح نكونغ في اقتناص هدف الفوز بعد لعبة مشتركة مع ايبالي وايتو.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟