يشكو المواطن العراقي من سوء خدمات الهاتف النقال في ظل الأوضاع الأمنية والاقتصادية التي تمر بها البلاد.

وتقول ضحى ناظم الموظفة الفندقية في العاصمة إن سعر تعريفة الهاتف ارتفعت قياسا بدخل المواطن العراقي.

فيما أكد علي حميد أن سوء الخدمة جعله يستهلك الكثير من بطاقات الشحن التي يزيد سعرها على 15 ألف دينار.

ويتزامن ذلك مع تعطل معظم الهواتف الأرضية، فلا يترك للمواطن ذي الحاجة غير اللجوء إلى الهاتف النقال لقضاء حاجته.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد سامي البدراني:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟