أعلن البيت الأبيض الأربعاء أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيستقبل في 29 فبراير/شباط الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ياب دي هوب شيفر على خلفية التوتر بين الحلفاء إثر دعوة واشنطن إلى إرسال مزيد من القوات إلى أفغانستان.

واعتبر وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الذي بعث برسالة الأربعاء إلى نظرائه داعيا إياهم إلى بذل مزيد من الجهود في أفغانستان، أن تردد عدد من أعضاء الحلف في إرسال وحدات لإرساء الاستقرار في هذا البلد ناتج عن صعوبات داخل الحلف.

فقد انتقد ياب دي هوب شيفر قبل بضعة أيام الدبلوماسية العلنية على صعيد الدعوة إلى إرسال وحدات عسكرية، داعيا إلى تبادل الآراء بين الحلفاء في شكل أكثر كتمانا.

ومن دون أن يشير إلى أي توتر، شدد البيت الأبيض على أن الرئيس يقدر الإدارة القوية للأمين العام لحلف الأطلسي والتزامه في تأمين الصلات عبر الأطلسي.

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة دانا بيرينو في بيان لها إن اللقاء سيتناول أيضا قمة حلف الأطلسي المقررة بين الثاني والرابع من ابريل/نيسان في بوخارست، فضلا عن موضوعي العراق والبلقان.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟