قررت لجنة إزالة مخلفات نظام البعث والنظر في إقامة الجداريات والنصب الجديدة في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، صيانة نصب الحرية لرائد النحت العراقي الحديث جواد سليم عن طريق استخدام الرخام ذاته من حيث النوع واللون، وتجنب استخدام خراطيم المياه لتنظيفه بالاضافة الى رفع النافورة الموجودة تحته.

وأوصت اللجنة كذلك وفقا لبيان حكومي صدر الاربعاء بإعادة نصب الأم العراقية إلى مكانه الأصلي والإبقاء على نصب الجندي المجهول العراقي للفنان الراحل ميران السعدي.


وقررت اللجنة إقامة نصب الشهداء الكرد الفيليين في الموقع المقترح من مجلس محافظة بغداد على أن ترد إلى اللجنة التصاميم الأساسية قبل التنفيذ.

وكان فنانون عراقيون دعوا السلطات الحكومية إلى العناية بنصب الحرية الذي تم تنفيذه في أوائل الستينات من القرن الماضي، بعد ظهور تصدع في بعض الاجزاء الجانبية منه.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟