أعلن المتحدث العسكري اللفتانت كولونيل مايكل دونلي أن الجيش الأميركي أفرج الأحد عن 41 رهينة كانوا معتقلين في سجن تابع لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بشمال بغداد.
وقال الضابط الأميركي: "قمنا صباح اليوم الأحد بعملية مشتركة مع الفرقة الخامسة في الجيش الأميركي جنوب بعقوبة، حيث عثرنا على سجن لتنظيم القاعدة كان به 41 رهينة خطفوا منذ أشهر".

وأضاف: "لدى وصولنا لاذ الخاطفون بالفرار وقمنا بتأمين المكان وتقديم الرعاية الطبية للسجناء الذين بدت على أجساد بعضهم آثار تعذيب وقد فرحوا كثيرا عندما رأونا".

وأوضح دونلي أن معظمهم من المدنيين وكان بعضهم يعاني من كسور.

وتابع الضابط، أن الجيش الأميركي شن تلك العملية استنادا إلى معلومات قدمها السكان، وأعرب عن ارتياحه لهذه النزعة المتنامية والتي تدل على أن الناس قد ملّوا من المتمردين.
يشار إلى أن بعقوبة هي عاصمة محافظة ديالى التي يتعايش فيها السنة والشيعة والأكراد.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟