اعلنت مؤسسة القذافي للتنمية ان هناك بوادر انفراج قريب لحل الازمة المتعلقة بقضية خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني حكم عليهم بالاعدام في ليبيا بتهمة نقل فيروس الايدز الى اطفال ليبيين.

وقالت المؤسسة التي يترأسها سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي، في بيان الاحد ان هناك بوادر لحل هذة الازمة في المستقبل القريب.

واوضحت ان ذلك جاء بعد اجتماعات عقدت في بروكسل في العاشر من مايو/ايار الجاري بين المجتمع الدولي وممثلين عن اسر الاطفال لقيت ترحيبا وقبولا من الاسر.

واكد صالح عبد السلام المسؤول الاول في مكتب رئيس مؤسسة القذافي التي ترعى هذه المفاوضات ان اسر الاطفال المصابين بالايدز ابدوا ارتياحا للجهد الذي تبذله المؤسسة من اجل تقريب وجهات النظر بين الاطراف المعنية من المجتمع الدولي .

ودعا صالح الحكومة البلغارية والاتحاد الاوروبي الى بذل مزيد من الجهود والجدية في النظر للمتطلبات الخاصة للاسر لحل هذة المشكلة والوصول الى صيغة مرضية لكل الاطراف في اقرب وقت ممكن.

تبرئة الممرضات والطبيب من تهمة افتراء

ويذكر ان محكمة دائرة الجنح المباشرة جنوب طرابلس الاحد برأت خمس الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني من تهمة الافتراء التي وجهها اليهم ضباط شرطة ليبيون بعد اتهامهم بانتزاع الاعترافات منهم تحت التعذيب ولم تحضر الممرضات ولا الطبيب الجلسة.

وقال عثمان البيزنطي محامي الممرضات لفرانس برس ان القاضي اعتبر ان "التهمة لا تقوم على اساس قانوني واركانها غير قائمة".
واوضح ان هذه القضية "ليس لها علاقة بانهم تعرضوا للتعذيب او لم يتعرضوا، فالممرضات لم يقدمن بلاغا ضد الضباط حتى تكون هناك تهمة قانونية". واضاف "هذا حكم عادل يمثل الحقيقة ويطابق حكم القانون".

ولكن ادريس الاغا، ممثل اسر الاطفال، قال بعد صدور حكم الاحد في تصريح لفرانس برس ان "سير هذه القضية والحكم بها لا يؤثر على القضية المنظورة امام المحكمة العليا" بشان نقل الايدز التي لم تحدد بعد موعدا لاصدار رايها بشأن الحكم على الممرضات.


بلغاريا تعرب عن ارتياحها

أعربت بلغاريا عن إرتياحها إزاء تبرئة محكمة ليبية الممرضات الخمس والطبيب الفلسطيني من تهمة تشويه سمعة رجال الشرطة المتهمين بتعذيبهم لإنتزاع إعترافاتهم بالقوة. ووصف الرئيس جورجي بارفانوف الحكم بأنه خطوة إيجابية ودلالة طيبة على الأمل في التوصل إلى نتيجة مماثلة بشأن محاكمة المواطنين البلغار، إلا أن المتحدث بإسم الخارجية البلغارية قال إن الحكم لا يساعد في تسوية القضية الأساسية. وأعرب المتحدث عن إرتياحه إزاء إستئناف المحادثات مع ليبيا بوساطة المفوضية الأوروبية بشأن إطلاق سراح الممرضات ومصير الأطفال الليبيين الذين أصيبوا بفيروس الإيدز.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟