كشف مسؤول أميركي أن دائرة الهجرة والتجنس الأميركية منحت وزير الصحة العراقي السابق علي الشمري الذي ينتمي إلى التيار الصدري حق اللجوء المؤقت في الولايات المتحدة ضمن برنامج حديث التطبيق يسمح لدائرة الهجرة بتجاوز المعوقات الروتينية المعروفة ومنح اللجوء المؤقت للعراقيين.

وأضاف المسؤول الأميركي الذي رفض الكشف عن إسمه لصحيفة نيويورك تايمز أنه إصطحب الوزير الشمري من العراق ليحط في أحد مطارات نيويورك الأسبوع الماضي وهو الآن يتمتع بحق البقاء المؤقت في الولايات المتحدة لحين البت في طلبه المتعلق بالبقاء الدائم كلاجئ سياسي.

من جهته، رفض الوزير الشمري التعليق على الموضوع ، مشيرا إلى أنه سيتحدث في وقت لاحق عن الإنجازات التي تحققت في وزارة الصحة .

وأكد الدكتور سعيد حقي مدير جمعية الهلال الاحمر العراقية أن الوزير الشمري كان مهددا بالقتل بسبب إقصائه لمئات الموظفين في وزارة الصحة بتهم الفساد ومحاولاته لاحداث تغييرات في الوزارة.

ومن جانب اخر ، أكد مهدي المطيري مدير المكتب السياسي لرجل الدين مقتدى الصدر في بغداد أن التيار الصدري لم يكن مرتاحا لأداء الوزير الشمري في وزارة الصحة رغم انه كان ينتمي الى الكتلة السياسية للتيار، مشيرا إلى بروز مشاكل كثيرة بين التيار والشمري بعد طول مدة.

وكان الشمري قد اتبع على مضض اوامر القياديين السياسيين في التيار الصدري بالتخلي عن منصبه الوزاري في نيسان ابريل الماضي مع خمسة وزراء اخرين من الكتلة الصدرية ، لان جهوده من اجل مكافحة الفساد كانت افقدته شعبيته بين حلفائه السابقين.

من جانبه ، نفى النائب عن التيار الصدري صالح العكيلي علمَه بطلب لجوء وزير الصحة السابق علي الشمري الى الولايات المتحدة ، مشيرا إلى عدم وجود ما يدعو الشمري إلى أن يلجأ للولايات المتحدة.

وفي حديث مع "راديو سوا" أوضح قائلا:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟