أعلن الجيش الأميركي اليوم السبت أن ثلاثة من جنوده قتلوا في حوادث متفرقة في مختلف أرجاء العراق.

وجاء في بيان للجيش أن أحد هؤلاء الجنود قتل أمس الجمعة جراء إنفجار قنبلة وضعت على جانب أحد الطرق في ديالى شمال شرق بغداد بينما قتل آخر أثناء تبادل لإطلاق النار في العاصمة العراقية أما الثالث، وهو من عناصر البحرية الأميركية، فقد قتل في الأنبار في حادث غير قتالي لم يشر البيان إلى نوعيته.

وفي السياق ذاته، كشفت صحيفة نيويورك تايمز على موقعها الالكتروني مساء الجمعة أن البيت الأبيض يعمل على فرضيات عدة لخفض عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق إلى ما يقارب النصف مع حلول العام المقبل.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين كبار طلبوا عدم كشف أسمائهم أن القوات الأميركية المنتشرة في العراق قد ينخفض عددها إلى حوالي مئة ألف عنصر في ربيع عام 2008 حيث ستجرى فيها الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

وذكرت الصحيفة أن من بين المؤيدين لخفض عدد الجنود الأميركيين في العراق اعتبارا من العام 2008 هم كل من وزير الدفاع روبرت غيتس ووزيرة الخارجية كوندوليسا رايس إضافة إلى عدد من الجنرالات في البنتاغون.

وفي سياق متصل، يناقش البرلمان العراقي في جلسته اليوم السبت مشروع قانون تقدمت به الكتلة الصدرية لوضع جدول زمني لإنسحاب قوات التحالف من العراق.

مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد والتفاصيل:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟