أنهى مجلسا الكونغرس المواجهة مع الرئيس بوش، والتي استمرت أربعة أشهر، بالموافقة على تمويل جديد قدره 100 مليار دولار للحرب في العراق وأفغانستان دون ربط التمويل بجدول زمني لانسحاب القوات الأميركية المقاتلة.

وأشاد البيت الأبيض مساء الخميس بقرار الكونغرس ذو الأغلبية الديموقراطية على تمويل الحرب في العراق دون تحديد جدول زمني لسحب القوات الأميركية.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض اليكس كونانت "يجب أن توجه التهنئة إلى الكونغرس لأنه قدم بنجاح لقواتنا المال والمرونة اللازمين من أجل حماية بلدنا بدلا من أن يتبنى جداول زمنية عشوائية حول العمليات العسكرية".

وأشار إلى أن النص الذي تبناه الكونغرس يتضمن 18 هدفا سياسيا وأمنيا يجب أن تنفذها الحكومة العراقية للحؤول دون فقدان المساعدة المالية الأميركية. كما يقدم أيضا لسلطات بغداد "خارطة طريق" لتحقيق الأمن والديموقراطية في البلاد.

وكان مجلس الشيوخ قد وافق مساء الخميس بأغلبية 80 صوتا مقابل 14 على مشروع قانون لتخصيص ما قيمته 100 مليار دولار لتوفير اعتمادات مالية جديدة للحرب في العراق وأفغانستان، دون أن يرفق مشروع القانون بأي جدول زمني لسحب القوات الأميركية من العراق.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟