لقي ستة جنود أتراك مصرعهم وأصيب عشرة آخرون بجراح في انفجار لغم بولاية شيرناك التركية الواقعة على بعد 30 كيلومترا من الحدود مع العراق.

وقالت مصادر مطلعة إن اللغم انفجر الخميس عندما مرت العربة العسكرية التي كانت تقل الجنود أثناء دورية لهم في المنطقة.

ويعتبر هذا الهجوم الأسوأ الذي تتعرض له القوات المسلحة التركية منذ عام على الأقل.

وأشارت مراسلة "راديو سوا" في أنقرة خزامى عصمت إلى أن الهجوم ترافق مع تزايد التوقعات بتنفيذ الجيش التركي عملية عسكرية عبر الحدود مع شمال العراق بعد العملية الانتحارية في أنقرة التي قالت السلطات إنها تحمل بصمات المتمردين الأكراد، إلا أن حزب العمال نفى مسؤوليته.

وتأكيداً على موقف المؤسسة العسكرية، أعلنت الحكومة التركية على لسان رئيس الوزراء رجب طيب آردوغان دعمها أي عمل عسكري ضروري في شمال العراق.

ومنذ بداية فصل الربيع، تحولت منطقة جنوب شرق تركيا المحاذية للحدود العراقية إلى ساحة حرب بين القوات المسلحة التركية وعناصر الكردستاني حيث تشهد المنطقة التي عززت بعشرات الآلاف من الجنود الأتراك مدعمين بالدبابات والمروحيات اشتباكات يومية وعمليات قصف جوي مكثف وإنزال مظلي لمحاصرة عناصر الكردستاني.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟