جدد الرئيس الفرنسي الجديد نيكولا ساركوزي موقفه الرافض لعضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي.

وجاء موقف ساركوزي هذا في مؤتمر صحافي عقده عقب لقائه مع رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروزو الأربعاء في بروكسل.

وقال ساركوزي "لا أرى مكاناً لتركيا في الاتحاد الأوروبي" وأضاف بأنه لا فائدة من طرح الأمر على القمة الأوروبية، معتبرا أن ذلك سيعقد الأمور.

وتابع ساركوزي قوله مناديا بحصر اهتمام القمة الأوروبية في بحث مسألة الدستور الأوروبي، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الايطالية.

ومن جهته، أظهر باروزو تمسكه بالموقف الداعي إلى استمرار المفاوضات مع أنقرة لبحث مسألة عضويتها في الاتحاد الأوروبي.

ويجدر بالذكر أن ساركوزي، الذي يزور بروكسل حالياً في أول زيارة له بعد انتخابه رئيساً لفرنسا، كان قد التقى برئيس الوزراء البلجيكي غي فيرهوفشتات وبحث معه التحضيرات للقمة الأوروبية القادمة ومسألة المأزق الدستوري الذي تتخبط فيه أوروبا منذ صيف 2005.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟