أعلن رئيس الوزراء التركي طيب رجب أردوغان أن الحكومة التركية ستدعم الجيش إذا قرر ملاحقة المتمردين الأكراد الأتراك المتواجدين في شمال العراق.
 
وأدلى أردوغان بهذا التصريح أثناء مقابلة مع شبكة التلفزة الخاصة (ATV) بعد ساعات قليلة من توجيه السلطات أصابع الاتهام إلى حزب العمال الكردستاني الانفصالي بتورط محتمل في الاعتداء بالقنبلة الذي أودى بحياة سبعة أشخاص مساء الثلاثاء في أنقرة.

ومن المتوقع أن تشهد العمليات العسكرية وتيرة تصاعدية خلال الشهرين المقبلين وحتى موعد الانتخابات النيابية المقررة في الثاني والعشرين من يوليو/تموز المقبل.

وكانت قيادة أركان الجيش التركي قد قالت منتصف الشهر الجاري إن الجيش ينتظر منذ أكثر من شهرين موافقة الحكومة والبرلمان على طلب تقدم به الجنرال يشار بيوكانيت في خطابه الشهير في مارس/آذار الماضي، أكد فيه على ضرورة القيام باجتياح عسكري لشمال العراق.

وقد جاء كلام بيوكانيت رداً على تصريح لرئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني كان قال فيه إن العمليات العسكرية لا تجدي نفعاً مع مسلحي حزب العمال الكردستاني، ودعا إلى حل المشكلة سياسياً بين تركيا والمتمردين الأكراد.
يشار إلى أن موافقة البرلمان التركي تعتبر ضرورية لإرسال جنود أتراك في مهمة خارج البلاد.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟