قتل مدنيان في اشتباك بين مسلحين وأفراد الشرطة في العاصمة الصومالية مقديشو.
وقال أحد عناصر الشرطة إن قوات الأمن ردت على إطلاق قذيفة استهدفت مقرا للشرطة، مما أدى إلى مقتل المدنيين.

على الصعيد السياسي، دعت المعارضة الصومالية التي تتخذ من أسمرة مقرا لها، إلى مقاطعة مؤتمر المصالحة المقرر عقده في مقديشو منتصف الشهر القادم.

وقال زعيم المحاكم الإسلامية الشيخ شريف أحمد ونائب رئيس الوزراء السابق حسين عيديد ورئيس البرلمان السابق الشيخ شريف عدن، إنه يتعين على الجميع مقاطعة المؤتمر الذي قالوا إنه سيمنى بالفشل، وإن الهدف منه إضفاء شرعية على الاحتلال الأثيوبي للبلاد، حسب تعبيرهم.

وكانت الحكومة الصومالية وتحت ضغط من المجتمع الدولي قد دعت إلى مؤتمر مصالحة وطنية بهدف إعادة السلم إلى الصومال الذي يشهد حربا أهلية منذ عام 1991.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع المصالحة الوطنية الذي تم تأجيله عدة مرات، في 14 يونيو/حزيران المقبل.

وكانت إيطاليا قد طلبت من حكومة الصومال الانتقالية اتخاذ الإجراءات الكفيلة ببدء مؤتمر المصالحة الوطنية عبر مشاركة جميع ممثلي الفصائل والجهات السياسية في البلاد.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟