أعلن أمين عام اتحاد غرب آسيا لكرة القدم فادي زريقات أنه تم رسميا نقل بطولة غرب آسيا الرابعة التي كانت مقررة في مدينة طرابلس اللبنانية الشهر المقبل، إلى العاصمة الأردنية عمان نظرا للظروف الأمنية التي يمر بها لبنان حاليا.

وقال زريقات في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء: "قرر اتحاد غرب آسيا وبعد مشاورات مع الاتحاد اللبناني لكرة القدم في الأيام الأخيرة، نقل بطولة غرب آسيا التي كانت مقررة في طرابلس إلى الأردن بصفته الدولة البديلة على أن تقام في التاريخ نفسه وبحسب البرنامج ذاته أيضا على استاد عمان الدولي". وأضاف "سيستضيف لبنان الدورة الخامسة العام المقبل على أن يحدد لها موعدا في وقت لاحق".

واكد زريقات جاهزية الأردن لاستضافة هذه البطولة على الرغم من قصر الوقت المتاح أمامه" مشيرا إلى أن الأردن برهن عن قدرة كبيرة في استضافة العديد من الأحداث الرياضية في الآونة الأخيرة وأبرزها نهائي دوري أبطال العرب والبطولة العربية لألعاب القوى.

 وتشارك في البطولة ستة منتخبات وزعت على مجموعتين ضمت الأولى لبنان وسوريا والأردن، فيما تجمع الثانية بين العراق وفلسطين وإيران.

وكانت البطولة مقررة أصلا في بيروت من 25 يوليو/ تموز إلى 3 أغسطس/ آب الماضيين لكن الحرب على لبنان حالت دون إقامتها، ثم حدد اتحاد غرب آسيا موعدا لإقامتها من 29 تشرين الأول/أكتوبر إلى 8 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، لكن التاريخ الجديد لم يكن مناسبا على ما يبدو لجميع المنتخبات المشاركة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟