جدد السفير الأميركي في بغداد رايان كروكر استعداد الولايات المتحدة للتفاوض مع الجماعات المسلحة التي ترغب في الانضمام للعملية السياسية.

وقال كروكر في اجتماع طاولة مستديرة مع عدد من الصحفيين الأربعاء في مقر السفارة الأميركية ببغداد إن لدى المسؤولين الأميركيين في العراق استعداداً للتفاوض مع الجماعات المسلحة التي ترغب في الانضمام للعملية السياسية ضمن مشروع المصالحة الوطنية، مستثنيا تنظيم القاعدة من المفاوضات.

وأضاف كروكر أن هناك مسؤولين كبار في الحكومة العراقية يساعدون في عملية الاتصالات مع تلك الجماعات، مشيدا بتحرك عشائر أبو غريب لمطاردة تنظيم القاعدة لإخراجه من تلك المنطقة.

وأكد كروكر أهمية العمل على التسريع في المصالحة الوطنية، وقانون النفط وموضوع اجتثاث البعث، مشيرا إلى أن الخطوات لا تزال بطيئة في هذا الشأن.

وعن الحوار الإيراني الأميركي المرتقب، قال كروكر إن الحوار سيقتصر على الشأن العراقي فقط، وإن الحكومة العراقية ستشارك في الحوار.

وأضاف كروكر أننا سمعنا من جيران العراق خلال مؤتمر شرم الشيخ عن دعمهم للحكومة العراقية ونريد أن ينفذوا دعمهم الآن على الأرض.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟