أفادت مصادر حكومية عراقية بأن رئيس لجنة الحشد الشعبي أحمد الجلبي نجا من هجوم بقذائف الهاون شنه مسلحون على موكبه أثناء زيارته لبلدة بهرز في محافظة ديالى المضطربة أمنيا.

وقال الجلبي للتلفزيون العراقي الرسمي إنه زار بلدة بهرز بناء على طلب من زعماء عشائر المنطقة لتنسيق الدعم الحكومي لهم لمواجهة الجماعات المسلحة في محافظة ديالى التي تشهد أعمال عنف طائفية ضد المدنيين وقوات الجيش والشرطة.

وقد قالت مصادر أمنية عراقية إن موكب الجلبي تعرض فور وصوله لبهرز إلى هجوم بقذائف الهاون، أعقبته اشتباكات مسلحة بين رجال حمايته، تدعمهم قوات الجيش العراقي المتواجدة في المنطقة، والمهاجمين.

وأشار الجلبي إلى أن زيارته "تأتي في إطار مساعي الحكومة المتواصلة لإنقاذ محافظة ديالى من الإرهابيين وضربهم في جميع أنحاء المحافظة".

وتعمل الحكومة العراقية على تأسيس قوات عشائرية لمواجهة الجماعات المسلحة المرتبطة بالقاعدة من ديالى، أسوة بما حصل في محافظة الأنبار الغربية حيث تحسنت الأوضاع الأمنية جراء تتصدى قوات محلية لمقاتلي القاعدة المتواجدين فيها.

وقد ذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن الجلبي بدا متماسكا وقويا أمام شاشات التلفزيون، بينما همّ حراسه إلى الرد على مصادر نيران المهاجمين.

وزيارة الجلبي هي الأولى من نوعها لمسؤول عراقي في ظل التدهور الأمني الذي تشهده المحافظة منذ عدة أشهر.
   

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟