اكد نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي شيمون بيريز الاحد ان اسرائيل بصدد تقديم عرض خطي "في اسرع وقت ممكن على مبادرة السلام العربية، داعيا الدول العربية الى اجراء حوار مع اسرائيل.

وقال بيريز موجها كلامه للامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في جلسة نقاش تحت عنوان "السلام بالقطعة" على هامش اعمال المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد على شاطىء البحر الميت غربي الاردن، "جامعة الدول العربية قدمت اقتراحا وعلينا نحن ايضا ان نقدم عرضا مكتوبا. دعونا نجلس معا لنحل خلافاتنا". واضاف مخاطبا موسى "اذا كنتم جادين ونحن جادون، دعونا نجلس معا".

وردا على مبادرة السلام العربية ، قال بيريز "عليكم ان تدركوا بانكم لا تستطيعون ان ترسلوا لنا وثائق وتقولوا: خذوها او اتركوها. فهذا لايجوز".

عمرو موسى يريد التزاما اسرائيليا

ومن جانبه، اعرب الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى عن الامل في أن يكون هذا "الرد التزاما من جانب اسرائيل يعبر عن خط لسياسة الحكومة وليس كلاما عاما".

وكان بيريز اكد الاسبوع الماضي استعداد اسرائيل لاجراء مباحثات جادة مع الدول العربية حول مبادرة السلام العربية، معتبرا اياها فرصة "يجب ان نكون حريصين على عدم اضاعتها".

وكانت القمة العربية الاخيرة قد اقرت في نهاية مارس/آذار في الرياض تفعيل مبادرة السلام العربية التي تبنتها قمة بيروت في 2002، بناء على اقتراح سعودي.

وتنص المبادرة على تطبيع علاقات الدول العربية مع اسرائيل مقابل انسحابها من الاراضي المحتلة حتى حدود 1967 وانشاء دولة فلسطينية وحل مسألة اللاجئين.

ورات اسرائيل في المبادرة "عناصر ايجابية" لكنها رفضتها في صيغتها الحالية لا سيما لجهة حق عودة اللاجئين الفلسطينيين.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟