أعرب لورانس جوليس ممثل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في دمشق عن خشيته من أن تعيد سوريا النظر في سياستها المتبعة حيال اللاجئين العراقيين إلى أراضيها، مع تزايد الاستياء الشعبي من نتائج هذا اللجوء وخصوصا المخاوف الأمنية.

وقال جوليس إن موقف السوريين في هذا الموضوع يتغير شيئا فشيئا، إذ أنهم بدأوا يشعرون بتبعات تواجد هذا العدد الهائل من العراقيين على المدارس والمستشفيات، وأضاف ان الكثيرين من السوريين يلقون اللوم على العراقيين، بحق او بغير وجه حق، في ارتفاع الإيجارات والأسعار وفي زيادة معدل الجريمة.

ويشار إلى أن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة هي الوكالة التي تساعد سوريا على استيعاب العراقيين الفارين من أعمال العنف في بلادهم.

وقال جوليس إن السلطات السورية كانت قد أصدرت في وقت سابق من السنة الجارية ولفترة وجيزة قرارات لدفع عدد من العراقيين لمغادرة البلاد الأمر الذي أثار قلقا بين اللاجئين غير أنها عادت سريعا عن تلك القرارات.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟