وصل رئيس الوزراء البريطاني المستقيل توني بلير إلى بغداد اليوم السبت للمرة السابعة والأخيرة منذ دخول القوات الأميركية العراق سنة 2003 لإسقاط نظام صدام حسين.

وأراد بلير الذي يقوم بزيارة غير معلنة للعراق أن يعيد التأكيد لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن رحيله لن يؤثر على الدعم البريطاني للعراق.

هذا ولم يعلن عن تفاصيل الزيارة مسبقا لأسباب أمنية كما لم يعلن عن تفاصيل برنامجها في العراق.

وعلى صعيد آخر، طالبت لجنة التعديلات الدستورية المنبثقة عن مجلس النواب العراقي بدعم القادة السياسيين لحسم الخلافات على بعض المواد الدستورية المشمولة بالتعديل.

مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن والتفاصيل:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟