نقلت هيئة الإذاعة البريطانية عن الخبير الاقتصادي جوزيف ستيغليتز المسؤول السابق في البنك الدولي الجمعة قوله إن اسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير طرح كخليفة محتمل لرئيس البنك الدولي الحالي بول وولفويتز المستقيل.
وأضاف ستيغليتز الحائز على جائزة نوبل أن بلير هو أحد الأشخاص الذين طرح اسمهم بوضوح لخلافة وولفويتز.

في المقابل، وصف المتحدث باسم بلير هذه الأنباء بأنها تكهنات من دون أن يعمد إلى نفيها رسميا.

وكان وولفويتز قد وافق على الاستقالة من منصبه نهاية يونيو/حزيران إنهاء لأزمة أثارها اتهامه بالمحاباة.

وذكر مجلس إدارة البنك الدولي من جهته في بيان صدر بعد مداولات استمرت ثلاثة أيام أن أعضاء المجلس أخذوا علما بقرار وولفويتز، وأنهم قبلوا التأكيد الذي قدمه وولفويتز بأنه تصرف وفق القواعد الأخلاقية وبحسن نية عندما أمر شخصيا بزيادة راتب صديقته شاها رضا الموظفة أيضا في البنك الدولي.

وقد أشار بيان البنك الدولي إلى أن عددا كبيرا من الأفراد ارتكبوا بعض الأخطاء في معالجة هذه المسألة وأن أنظمة البنك الدولي لم تكن صارمة إلى حد كاف لمواجهة ما ألزموا به.

من ناحية أخرى، قال مصدر قريب من الملف إن وولفويتز لن يحضر اجتماع وزراء مالية الدول الصناعية الثماني الكبرى الجمعة في بوتسدام في ألمانيا كما كان مقررا، مما يعني أنه غادر عمليا رئاسة البنك الدولي.

وحسب قاعدة متعارف عليها وغير مكتوبة، تختار الولايات المتحدة رئيس البنك الدولي وتختار الدول الأوروبية رئيس صندوق النقد الدولي.

ولائحة المرشحين المحتملين لرئاسة البنك خلفا لوولفويتز تضم اليوم الممثل الأميركي السابق للتجارة روبرت زوليك وهو من بين الأوفر حظا بين المرشحين إضافة إلى نائب وزير المالية روبرت كيميت والرئيس السابق للاحتياطي الفدرالي بول فولكر.
ووولفويتز الذي استقال من رئاسة البنك الدولي كان أحد أبرز مهندسي الحرب في العراق.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟