قالت إيران إنه يتعين على الولايات المتحدة أن تقر بفشل سياساتها في العراق حتى يتسنى إنجاح المباحثات المرتقبة نهاية الشهر الجاري بين واشنطن وطهران على مستوى السفراء لبحث سبل تعزيز الوضع الأمني في العراق.

وقال وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي إنه إذا أقر الأميركيون بإخفاق سياساتهم في العراق وأظهروا رغبة حقيقية في إصلاح الوضع ومساعدة الشعب والحكومة العراقيين فإن ذلك سيفسح المجال لإحراز التقدم.

يذكر أن الولايات المتحدة وإيران تشددان على أن الاجتماع المقرر على مستوى السفراء في بغداد سيقتصر على بحث الوضع الأمني في العراق.

وتتهم واشنطن طهران بتوفير الأسلحة والتدريب لميليشيات مسلحة في العراق الأمر الذي تنفيه إيران وتحمل من تصفها بقوات الاحتلال مسؤولية انعدام الأمن والاستقرار في العراق.

من ناحية أخرى، ألمح متكي إلى احتمال الإفراج عن الدبلوماسيين الإيرانيين الخمسة المعتقلين لدى القوات الأميركية في العراق الشهر المقبل.
وأضاف متكي أن نظيره العراقي هوشيار زيباري أشار إلى ذلك خلال زيارته الأخيرة إلى طهران.

وجدد متكي التأكيد على موقف حكومته من اعتقال الدبلوماسيين الخمسة في العراق بوصفه تصرفا غير قانوني وغير مبرر، وأعرب عن الأمل في الإفراج عنهم قريبا.

وكانت القوات الأميركية قد اعتقلت الإيرانيين الخمسة في مدينة أربيل شمالي العراق في شهر يناير/كانون الثاني الماضي بتهم ارتباطهم بالحرس الثوري الإيراني وتقديم الدعم لميليشيات عراقية، وهو الأمر الذي تنفيه إيران وتشدد على أنهم موظفون دبلوماسيون.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟