تمول مؤسسة كلينتون وأربع شركات طاقة كبرى وخمسة مصارف برنامجا بقيمة خمسة مليارات دولار لإنشاء مبان أقل استهلاكا للطاقة في 16 من أكبر مدن العالم.

وقد عرض الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون في نيويورك خطة المشروع للمدن ولمالكي المباني القديمة التي أصاب التلف نظامها العازل للحرارة لخفض استهلاكها الحالي للطاقة بنسبة 25 إلى 50 بالمئة.

وقال كلينتون إنه يمكن إجراء هذا التوفير في الطاقة من خلال زيادة فاعلية أنظمة التدفئة والتبريد والإضاءة.

وأوضح كلينتون أن المدن تستخدم أكثر من 75 بالمئة من الاستهلاك العالمي للطاقة وتبعث أكثر من 70 بالمئة من غازات الدفيئة، والمباني هي اكبر مستهلك للطاقة.

وأضاف كلينتون أن ارتفاع حرارة الجو مشكلة عالمية تتطلب تحركات محلية.

واعتبر كلينتون أن الشركات والمصارف والمدن المشاركة في مؤسسته تعمل على قضية ارتفاع حرارة الجو، مشيرا إلى أن ذلك ضروري ومهم بالنسبة للنتائج المالية.

والمدن التي تشملها مبادرة مؤسسة كلينتون هي بانكوك وبرلين وبومباي وشيكاغو وهيوستن وجوهانسبورغ وكراتشي ولندن وملبورن ومكسيكو ونيويورك وروما وساو باولو وسيول وطوكيو وتورنتو.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟