قرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلغاء زيارة كان سيقوم بها الخميس إلى غزة في الوقت الذي بدأت فيه الدبابات الإسرائيلية بالتوغل داخل القطاع بهدف وضع حد لإطلاق الصواريخ التي توالى سقوطها على سديروت لليوم الثالث على التوالي.

 وقد أعلن مكتب عباس أن الرئيس الفلسطيني لديه اجتماع الخميس في رام الله من دون أن يحدد موعدا جديدا لزيارة غزة.

في المقابل، قال مصدر قريب من عباس انه لا يرغب في التوجه إلى غزة قبل أن تلتزم حركة حماس فعليا وقف إطلاق النار.

وكان مصدر طبي فلسطيني قد ذكر الخميس أن فلسطينيا قتل وأصيب 12 آخرون خلال اشتباكات اندلعت أثناء تشييع احد عناصر القوة التنفيذية التي ينتمي غالبية عناصرها إلى حركة حماس. وأشار المصدر الطبي إلى أن من بين الجرحى طفل في حالة خطيرة.

هذا وقد أعلن عن مقتل خمسة فلسطينيين من عناصر حركتي حماس وفتح منذ الإعلان عن اتفاق جديد لوقف إطلاق النار مساء الأربعاء هو الرابع من نوعه منذ بدء الاشتباكات الأحد الماضي.

هدوء حذر

وكان الهدوء الحذر قد ساد مدينة غزة صباح الخميس حيث سمع إطلاق نار متقطع بينما لا يزال المسلحون يسيطرون على الطرقات والشوارع ويعتلي عشرات منهم المباني المرتفعة رغم اتفاق وقف إطلاق النار.

وقال مصدر أمني فلسطيني في غزة إن مسلحين يختبئون في مبنى مرتفع أطلقوا النار باتجاه حاجز عسكري لقوات أمن الرئاسة على مفترق الطريق المؤدي إلى منزل الرئيس الفلسطيني محمود عباس في منطقة تل الهوا الساحلية جنوب غزة دون وقوع إصابات.

وأكد ضابط لوكالة الصحافة الفرنسية أن "الاشتباكات هدأت إلى حد ما لكنها لم تتوقف بالكامل والخطر لا زال موجودا في الشوارع"، موضحا أن "مسلحين يطلقون النار باتجاه مقرات أو حواجز عسكرية بين وقت وآخر".

وأفاد مراسل الوكالة بأن سيارات مصفحة تابعة لقوات امن الرئاسة تتمركز على مفترقات الطرق المؤدية إلى "المربع الأمني" الذي يضم مكتب الرئيس عباس ومقر إقامته وبعض المقرات الأمنية في منطقة تل الهوا.

ويمنع المسلحون أو رجال الأمن المركبات من اجتياز الحواجز العسكرية المنتشرة، حيث ذكر شهود عيان أن مسلحين يقومون بتفتيش السيارات التي تستخدم الطرق القريبة من الحواجز العسكرية.

وفجر الخميس، سمع دوي انفجارات عدة وإطلاق نار متقطع في محيط مقر الأمن الوقائي في غرب مدينة غزة وفي محيط مقر وزارة الداخلية في تل الهوا.

إطلاق نار على منزل هنية

 وأفاد مصدر في مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار مساء الأربعاء على منزل هنية واشتبكوا مع حراسه دون وقوع إصابات. وهذه المرة الأولى التي يتعرض فيها منزل هنية لإطلاق النار.

وقال المصدر إن ثلاثة مسلحين غير معروفين أطلقوا النار على منزل رئيس الوزراء في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة مما اضطر الحراس الشخصيين للرد عليهم.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟