اعتبر مركز تشاتم هاوس البريطاني للأبحاث المتعلقة بالعلاقات الدولية في تقرير صدر الخميس أن العراق مهدد بالانهيار والتجزئة وأن الحل السياسي في البلاد يتطلب مشاركة العرب السنة والاعتراف بزعيم التيار الصدري كشريك سياسي ومواجهة المشاكل الكردية.

وأوضح التقرير الذي وضعه الباحث في المركز غاريث ستانسفيلد أن العراق لا يشهد حربا أهلية واحدة فحسب بل عدة حروب أهلية وحركات تمرد بين مختلف طوائفه.

وخلص الباحث في تقريره إلى أن التقاتل الطائفي والعرقي والصراع على السلطة عوامل تهدد وجود الدولة في شكلها الحالي، بما ينذر بانهيار البلد وتجزؤه إلى عدة كيانات منفصلة.

كما أشار إلى أن أنشطة القاعدة تتزايد، رغم تعزيز الانتشار العسكري الأميركي في بغداد.

وشدد على أن الدول المجاورة للعراق أكثر قدرة على التأثير على الوضع الميداني من بريطانيا أو الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن لكل من إيران والسعودية وتركيا أسبابا لاستمرار حالة عدم الاستقرار في العراق، وكل منها تستخدم وسائل مختلفة للتأثير على الوضع.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟