أعلن زعيم الغالبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد الاثنين أن مجلس الشيوخ الأميركي سيصوت هذا الأسبوع على نص جديد يتضمن منح تمويل جزئي للعمليات العسكرية الأميركية في العراق يكون بديلا عن النص الذي سبق واستخدم الرئيس جورج بوش حق النقض ضده.
 
وأوضح ريد أن مجلس الشيوخ سيضع اللمسات الأخيرة على هذا النص، بعد أن يدخل فيه مشروع قانون سبق وأقره مجلس النواب الأسبوع الماضي.
 
ومشروع القانون هذا الذي يتضمن الإفراج عن 43 مليار دولار فقط من أصل نحو 100 مليار، يطالب بها البنتاغون لباقي السنة المالية حتى سبتمبر/أيلول ، تم إقراره الخميس الماضي في مجلس النواب.
 
ويتضمن مشروع القانون الإفراج عن الأموال المتبقية في يوليو/تموز المقبل، في حال تمكنت إدارة بوش من تأكيد أن المسؤولين العراقيين قاموا بما طلبه منهم الشعب الأميركي.
وسيبت مجلس الشيوخ أيضا في تدبير آخر يشمل معاقبة الحكومة العراقية من خلال خفض عدد القوات الأميركية إذا لم تحترم بعض الالتزامات السياسية والاقتصادية، وهذا ما من شأنه على الأرجح إبعاد التهديد باستخدام الفيتو من البيت الأبيض.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟