تحدث تقرير لصحيفة لوس أنجلوس تايمز عن الصعوبات التي يواجهها العراقيون للحصول على الجواز الجديد الذي يحمل حرف G وحل بديلاً عن جواز S الصادر بعد سقوط النظام السابق، والذي رفضت الولايات المتحدة وكثير من الدول إستقبال حامليه.

وأشار التقرير إلى أن الحكومة العراقية لا تتمكن من توفير الجواز الجديد لكل المتقدمين للحصول عليه بسبب كثرة الطلبات، ما يضع المواطن أمام خيارين فإما أن يدفع رشاوى لوسطاء للحصول سريعاً على الجواز، وقد تصل هذه الرشاوى إلى مئات وربما آلاف الدولارات حسب عدد أفراد الأسرة، أو الإنتظار لما يقرب من 70 يوماً أمام مكاتب الجوازات.

وصوّر التقرير معاناة مواطن عراقي وهو يقف لساعات طويلة في طابور أمام مقر الجوازات العام، وسط زحام شديد أو يتنقل بين مكاتبه فيما نقل التقرير عن آخر تذمره الشديد من تبديل الجواز S بـ G.

وأشار تقرير الصحيفة الأميركية إلى أن الحكومة العراقية أوعزت بتوسيع مكاتب الجوازات وتمديد ساعات عملها لتستطيع توفير الجواز الجديد للملايين من العراقيين داخل العراق وخارجه. 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟