أفادت وكالة أنباء الصين الجديدة أن الصين وضعت الاثنين في المدار الفضائي قمرا للاتصالات السلكية واللاسلكية لحساب نيجيريا في أول عملية إطلاق للصين لحساب دولة أفريقية.

ولفتت الوكالة إلى أن القمر الاصطناعي وهو من صنع صيني سيؤدي إلى تغييرات كبيرة في خدمات الاتصالات السلكية واللاسلكية وبث الانترنت في أفريقيا.

وقد فازت الصين بعقد إطلاق هذا القمر في 2004 في صفقة بلغت قيمتها 300 مليون دولار.

والقمر الاصطناعي الموضوع في مدار ثابت يغطي أفريقيا وقسما من الشرق الأوسط وجنوب أوروبا.

وقد وضع في المدار انطلاقا من مركز الفضاء شيشانغ في محافظة سيشوان جنوب غرب الصين.

وتعكس هذه العملية، التي أتت قبل يومين من اجتماع البنك الأفريقي للتنمية في شنغهاي، نفوذ الصين المتزايد في أفريقيا.

يذكر أن الصين ستطلق قمرا اصطناعيا للاتصالات لحساب فنزويلا في النصف الثاني من العام 2008.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟