ذكرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية في عددها الصادر الأحد أن المسؤولين في أجهزة الاستخبارات العسكرية الأميركية يخشون من سيطرة تنظيم دولة العراق الاسلامية، المرتبط بتنظيم القاعدة، على المناطق السنية في العراق واقامة دولة اسلامية متطرفة فيها، بعد انسحاب القوات الأميركية من العراق.

ونقلت الصحيفة عن عدد من هؤلاء المسؤولين قولهم إن الدولة التي ينوي تنظيم دولة العراق الاسلامية اعلانها ستضم محافظات بغداد والانبار وديالى وصلاح الدين ونينوى وجزءا من محافظة بابل. ويقول مسؤولو الاستخبارات الأميركية ان تنفيذ هذا المشروع يشكل خطراً كبيراً على السعودية.

وذكرت الصحيفة أن الاسابيع الاخيرة شهدت شرخاً بين "دولة العراق الاسلامية" وتنظيمات أخرى اكثر اعتدالا في المناطق السنية تسعى إلى السيطرة على تلك المناطق اذا تم تنفيذ الفدرالية بعد انسحاب القوات الأميركية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين اميركيين لم تذكرهم بالاسم قولهم  ان زيارة نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني الى السعودية لها علاقة بأوضاع المناطق السنية في العراق والتهديد الذي يشكله تنظيم القاعدة هناك. 

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟