اتفق رؤساء روسيا وتركمنستان وكازاخستان اليوم على إقامة خط أنابيب للغاز فيما يعد انتصارا لموسكو على خطط الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في المنطقة.

فقد اتفق الرؤساء الثلاثة في اجتماعات استمرت ثلاثة أيام في ميناء تركمانباشي على بحر قزوين على تجديد خط الأنابيب وإنشاء قسم جديد من تركمنستان الى روسيا مرورا بكازاخستان، وهو مسار طالما أيدته روسيا.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتن إننا سنعيد بناء خط أنابيب ساحل بحر قزوين بطاقة عشرة مليارات متر مكعب سنويا وسنقيم خطا موازيا للغاز وسيتم توقيع الاتفاقية بشأنه قبل يوليو/ تموز القادم.

وأضاف بوتن أن العمل سيبدأ في المشروع خلال النصف الأول من العام القادم وإنه سيزيد الطاقة علي مساره بأكثر من 12 مليار متر مكعب بحلول عام 2012.

وكان ثمة اقتراح أميركي بإقامة خط للأنابيب عبر بحر قزوين.

وعندما سئل رئيس تركمنستان عنه قال إن ذلك المشروع لم يلغ لكن وزير الطاقة الروسي قال إنه لا يوجد مثل ذلك المشروع .

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟